المنتدى المغربي الخالد
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته نرحب بك أيها الزائر الكريم -نتمنى لك الاستفادة ادا كنت عضوا فتفضل بالدخول وادا كنت زائرا فندعوك الى التسجيل في المنتدى للافادة مرحبا بك مرة أخرى لأن وجودك بيننا يسعدنا كثيرا.

المنتدى المغربي الخالد

منتدى شبابي يهتم بقضايا العصر والشباب
 
الرئيسيةالبوابة*اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
لقد تم إصدار النسخة 6.1 من أسطوانة موسوعة النجاح في الباكلوريا الآداب والعلوم الانسانية+النسخة 2.1 العلوم التجريبية + برنامج القارئ المسلم الإصدار 1.0 + كتاب أريد النجاح في الباكالوريا الطبعة الثانية 2016-1437 ...
دخول
اسم العضو:
كلمة السر:
ادخلني بشكل آلي عند زيارتي مرة اخرى: 
:: لقد نسيت كلمة السر
إحصائيات الزوار
برامجنا
أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا العلمية الإصدار 2.2

أسطوانة رمضانيات 1436 الإصدار 2.1



تصويت
ما رأيك في أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا 6.2
 ممتازة جدا
 ممتازة
 جيدة
 مستحسنة
استعرض النتائج
الساعة الآن بتوقيت GMT
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 3 عُضو متصل حالياً :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 3 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 49 بتاريخ السبت 10 يونيو - 8:15
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
قمر الزمان - 259
 
ôfficiel sami - 91
 
soumi - 36
 
mr ziko - 25
 
memory shadow - 24
 
khabir - 24
 
nourddine - 16
 
damascus - 16
 
الحاج - 8
 
driss1 - 6
 
احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 284 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو htech1 فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 396 مساهمة في هذا المنتدى في 281 موضوع
المواضيع الأخيرة
»  أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا الإصدار 2.2 النسخة العلمية
الأربعاء 7 ديسمبر - 20:31 من طرف قمر الزمان

»  أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا الإصدار 6.2 النسخة الأدبية
الأربعاء 7 ديسمبر - 20:30 من طرف قمر الزمان

» برنامج القارئ المسلم الإصدار 2.0
الجمعة 18 نوفمبر - 21:05 من طرف قمر الزمان

» أسطوانة رمضانيات 1437 بمناسبة رمضان المبارك الإصدار 2.1
الأربعاء 8 يونيو - 23:34 من طرف قمر الزمان

» أسطوانة رمضانيات 1436 استعد لرمضان من الآن
السبت 2 أبريل - 18:41 من طرف قمر الزمان

»  أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا الإصدار 2.1 النسخة العلمية حصريا
الثلاثاء 29 مارس - 21:46 من طرف قمر الزمان

» كتاب أريد النجاح في الباكالوريا وفي جميع المستويات الطبعة الثانية 1437-2016 حصريا
السبت 19 مارس - 18:29 من طرف قمر الزمان

» أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا الإصدار 6.1 النسخة الأدبية حصريا
السبت 19 مارس - 18:27 من طرف قمر الزمان

» برنامج القارئ المسلم الإصدار 1.0 حصريا (لأول مرة على المنتديات العربية)
السبت 19 مارس - 18:26 من طرف قمر الزمان

» كتاب أريد النجاح في الباكالوريا الطبعة الثانية 2016 إضافات جديدة
الخميس 12 فبراير - 23:07 من طرف قمر الزمان

» كتاب أريد النجاح في الباكالوريا وفي جميع المستويات طبعة 2013
الجمعة 6 فبراير - 0:41 من طرف قمر الزمان

»  أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا الإصدار 6.0 الآداب والعلوم الانسانية رابط واحد
الثلاثاء 3 فبراير - 14:43 من طرف قمر الزمان

» أسطوانة موسوعة النجاح في الباكالوريا شعبة علوم الحياة والأرض والعلوم الفيزيائية الإصدار 2.0
الثلاثاء 3 فبراير - 14:38 من طرف قمر الزمان

» القرآن الكريم (بصيغة pdf) رواية حفص
الثلاثاء 3 فبراير - 14:30 من طرف قمر الزمان

» راسبرى كيتون بالتوت الاحمر
الإثنين 29 سبتمبر - 17:50 من طرف damascus

» ضع موقعك بالمقدمة في جوجل وخفض ترتيبه مع ممنون http://www.mmnon.com
الثلاثاء 9 سبتمبر - 20:09 من طرف damascus

» تصفية على جلابيات سترتش
الثلاثاء 9 سبتمبر - 19:51 من طرف damascus

تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية
تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Digg  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Delicious  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Reddit  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Stumbleupon  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Slashdot  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Yahoo  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Google  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blinklist  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Blogmarks  تسجيل صفحاتك المفضلة في مواقع خارجية Technorati  

قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدى المغربي بتيكيوين 2011 على موقع حفض الصفحات

قم بحفض و مشاطرة الرابط المنتدى المغربي الخالد على موقع حفض الصفحات
سحابة الكلمات الدلالية
موقع محمد مساعد


شاطر | 
 

 بعض مظاهر الاعجاز في السنة النبوية الشريفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
قمر الزمان
المدير العام للمنتدى


نقاط التميز : 5
كيف تعرفت علينا? : آخر
الدولة : المغرب
احترام قانون المنتدى : 100%


رقم العضوية : 1
عدد المساهمات : 259
نقاط : 2147486102
تاريخ التسجيل : 02/01/2011
العمر : 24
الموقع : www.mousaid.me.ma/
الهوايات : نظم الشعر+jتأليف الروايات والقصص+ممارسة ألعاب القوى+البرمجة والحاسوب

مُساهمةموضوع: بعض مظاهر الاعجاز في السنة النبوية الشريفة   الثلاثاء 18 يناير - 19:53

[size=18]أمطار لا تُنبت




في ظل التلوث الرهيب الذي يشهده كوكب الأرض، ينذر العلماء بخطورة هذا التلوث على نوعية الأمطار، ويقولون بأن مياه الأمطار كانت نقية قبل عدة قرون، أما هي اليوم فغالباً ما تكون ملوثة بحمض الكبريت، ويسمونها الأمطار الحامضية.

ويقولون إذا زادت نسبة غاز ثاني أكسيد الكربون في الجو عن حدود معينة فإنه سيلوث ماء المطر، وسوف يضر هذا الماء بالتراب، فيكون سبباً في فساد التربة بدلاً من أن يكون غذاء للنباتات والأشجار.

وربما عزيزي القارئ نجد لمحة إعجازية في حديث الحبيب الأعظم صلى الله عليه وسلم عندما قال: (ليس السنَة ألا تُمطروا ولكن السنّة أن تمطروا ولا تُنبت الأرض).

فكيف يمكن أن نتصور ذلك، وكيف يمكن أن نتخيل أن هناك مياهاً تتساقط وتنزل من السماء على الأرض، والأرض لا تنبت ولا تستفيد شيئاً من هذه المياه.

إن هذا هو ما يحذر منه علماء البيئة، ويقولون: إن الارتفاع في نسب التلوث زاد إلى حدود كبيرة لم نعهدها من قبل وأن الأرض فقدت التوازن الذي كانت عليه، وهنا نتذكر قول الله تبارك وتعالى: (ظَهَرَ الْفَسَادُ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ بِمَا كَسَبَتْ أَيْدِي النَّاسِ لِيُذِيقَهُمْ بَعْضَ الَّذِي عَمِلُوا لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الروم: 41].

حدثنا الله تبارك وتعالى عن هذا الفساد البيئي الذي ظهر حديثاً على الأرض، والنبي عليه الصلاة والسلام يقول: (لا تقوم الساعة حتى تُمطِر السماء ولا تنبت الأرض).

يقول العلماء: إذا استمر الوضع على ما هو عليه من تدفق لهذه الملوثات ومن إفساد للبيئة يحدثه الإنسان بسبب الحروب، والكوارث التي يصنعها الإنسان، وبسبب آلاف الأطنان من الملوثات التي يقذف بها في الجو كل يوم هذا الإنسان، وبسبب النفايات النووية وغير ذلك.

يقولون: سوف يتم تلويث المطر أيضاً وسوف تختل دورة الماء على الأرض، وأن هذه البحار والأنهار يتبخر منها الماء ويصعد ويتكثف على هذه الغيوم.

إن الله تبارك وتعالى أرسل الرياح لواقح: (وَأَرْسَلْنَا الرِّيَاحَ لَوَاقِحَ فَأَنْزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَسْقَيْنَاكُمُوهُ وَمَا أَنْتُمْ لَهُ بِخَازِنِينَ) [الحجر: 22].

الرياح تسوق هذه الجزيئات من بخار الماء، والمتبخرة من سطح البحار، وترفعها إلى الأعلى، وتتكثف حول ما يسمونه نويات التكثف وهي عبارة عن جزيئات صغيرة جداً من الملح والغبار والدخان وغير ذلك معلقة بشكل دائم في الهواء.

عندما تتكثف هذه المياه وتصبح على شكل غيوم، فإنها تتأثر بالملوثات الموجودة في الجو والتي تحملها الرياح، فالجو عندما تزداد نسبة أكسيد الكربون، وتزداد نسبة مركبات الرصاص السامة والخطيرة جداً، وتزداد نسبة المركبات الكبريتية السامة، ماذا يحدث؟

الذي يحدث أن بخار الماء هذا يتكثف حول هذه الملوثات، وتتشكل بالأمطار الحامضية وهي أمطار مليئة بعنصر الكبريت ومليئة بالمركبات الرصاصية ومليئة بالملوثات على أنواعها، وهذه الملوثات عندما تزيد عن نسبة معينة ماذا يحدث؟

يحدث أن الأرض عندما تمتص هذه المياه فإن النبات يصبح غير قادر على استخلاص الماء من هذه الملوثات، أي أن النبات سوف يمتص الماء مع ما يحويه من ملوثات.

وطبعاً نحن اليوم نعلم أن الماء الذي ينزل من السماء فيه شيء من التلوث، وفيه شيء من هذه الملوثات، ولكن النسبة لا تزال قليلة، نسبة ليست كبيرة،ولكن بعد فترة ومن علامات الساعة كما حدثنا النبي عليه الصلاة والسلام سوف يحدث هذا التلوث الكبير الذي ينذر به العلماء هذا اليوم وسوف تصبح الأمطار حامضية لدرجة كبيرة حتى أنها تتلف النباتات ويتحقق الوعد النبوي عندما قال: (لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء ولا تنبت الأرض).

لماذا حدثنا النبي صلى الله عليه وسلم عن هذه الحقيقة؟

هذا دليل مادي من النبي عليه الصلاة والسلام وإشارة ملموسة إلى اقتراب يوم القيامة وإلى صدق أحاديثه عليه الصلاة والسلام، وكأن النبي يريد أن يخاطب كل من ينكر نبوَّته ويقول له...

إنكم بحساباتكم اليوم تحذرون من هذه الظاهرة...

تحذرون من ظاهرة الأمطار الحامضية التي ستفتك بالنبات وبالحيوان وبالإنسان...

وتؤكدون أن المطر سيتلوث بشكل كبير وأن الأرض من الممكن ألا تنبت...

وتؤكدون إمكانية حدوث ذلك في المستقبل...

فعندما تستمعون إلى هذا الحديث: (لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء ولا تنبت الأرض) فهذا دليل على صدق نبينا عليه الصلاة والسلام وأنه لا ينطق عن الهوى.
الإعجاز النبوي
في المشي حافياً
للمشي آثار إيجابية على المستوي الجسدي، والنفسي، والعقلي، والروحي.

وأمرنا رسولنا (صلى الله عليه وسلم) أن نفعل حين بعد حين، نوع خاص من المشي، وهو المشي حافيا. هذه المقالة تبين (بصورة مختصرة) بعض فوائد المشي حافيا لبعض الوقت، والمتمثلة في بعض التأثيرات الإيجابية على المستويات الأربع السابقة، مستدلا بالحديث الصحيح وبالرفلكسولوجي (علم الإنعكاس)، وبعض ما جاء من الطب الحديث.

الحديث: أخرج ابن ماجة حديث برقم 3629، و ابو داود برقم 4160، والنص لأحمد برقم 22844 "عن عبد الله بن بريدة: أن رجلاً من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم رحل إلى فضالة ابن عُبيد وهو بمصر. فقدم عليه فقال: أما إني لم آتك زائراً؛ ولكنِّي سمعت أنا وأنت حديثاً من رسول الله صلى الله عليه وسلم، رجوت أن يكون عندكم منه علمٌ. قال: وما هو؟ قال: كذا وكذا. قال: فما لي أراك شعِثاً، وأنت أمير الأرض؟ قال: إن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان ينهانا عن كثيرٍ من الإرفاه. قال: فما لي لا أرى عليك حذاءً !؟ قال كان النبي صلى الله عليه وسلم يأمرنا أن نحتفي أحياناً".

اسناد حسن، وهو صحيح على شرط الشيخين [7].

أما قوله: نحتفي، أي نمشي حفاةً بدون حذاء، واحيانا، أي حين بعد حين.

ما هو الرفلكسولوجي؟

الرفلكسولوجي (Reflexology):

تترجم بالعربية بعلم الإنعكاس [9،4]، وفي بعض المراجع المترجمة أو المعربة يعرف بعلم الإرتكاس [1،2،5].

وهو علم يهتم بدراسة وممارسة الضغط – بطريقة علمية – على نقاط معينة في اليدين



صورة 1 تبين أماكن المراكز الإنعكاسية في القدمين


والقدمين، تسمى بمناطق ردات الفعل [11].

ويُصنف هذا العلم من الطب المكمل للطب الكلاسيكي الذي نتداوى به [1،10].

يهدف علم الإنعكاس إلى مساعدة الجسم على استعادة توازنه الطبيعي.

وينشأ ظروف ايجابية تساعده على معالجة نفسه بنفسه، لإنعكاس الحالة الصحية على القدمين، وبسبب الاتصال الوثيق بين مختلف الأعضاء، والأعصاب، والغدد في الجسم، وبين مناطق ردات الفعل المعينة في باطن القدم والأصابع وأطرافها وجوانب القدمين [5] (صورة 1 ) وذلك بواسطة الشبكة العصبية.

حيث يوجد بالقدمين 7200 نهاية عصبية، تتصل بباقي أجزاء الجسم. من خلال الحبل الشوكي والدماغ [4].

تاريخ علم الإنعكاس: يمتد جذور علم الإنعكاس التاريخية إلى ماقبل 5000 سنة في الصين.

كما أنه وجدت لوحة فرعونية في صقارا، يعود تاريخها إلى 2330 قبل الميلاد (صورة 2).

ونُشرت أول دراسة في هذا العلم عام 1582 م بواسطة الدكتور "ادموس" والدكتور "اتاتيس".

وتبعها الدكتور "بل لايبنيغ" بنشر دراسة أخرى.

وقد أنجز الدكتور الأمريكي "ويليام فيتزجرلد" اكبر وأهم دراسات عن هذا العلم في بداية القرن العشرين.

وتتابعت الدراسات حتى وصل العلم إلى "أونيس أنغام "، والتي تعد من أوائل من وضعوا أساس نظري لهذا العلم، وذلك في عام 1900م. ثم أدخلت الممرضة " دورين بايلي" -المجازة لهذا العلم- لأوروبا، بعد دراستها مع "أونيس انغهام" في أميركا، وذلك قبل عودتها لوطنها –بريطانيا - عام 1960م [1،2،5،6،10].

عمل علم الإنعكاس: يقوم عمل هذا العلم على تنشيط النقاط الخاصة برد الفعل المنعكس الموجودة بالقدمين أو اليدين، وذلك بالضغط بالأصابع أو أداة خشبية ، ويؤثر هذا الضغط مباشرة على الغدد، والأعصاب، وبقية أعضاء الجسم. والتي بدورها تسهل جريان الدورة الدموية، والطاقة الحيوية بشكل أفضل [6].

ومن هذه التأثيرات: التخلص من التوترات العضلية، والنفسية، والعقلية، التي تؤثرا سلبا على الصحة العامة [5].

فرضيات وقواعد: إذا استبدلنا أدوات العلاج بعلم الإنعكاس – إبهام المعالج أو القطعة الخشبية - بضغط الجسم على الحصى والحجارة.

وبفرض صحة المكان ( يقصد به خلو المكان من الملوثات والتي قد تسبب الضرر كالزجاج المكسر مثلا ) مقابل نظافة أدوات العلاج بالإنعكاس.

وبالمقارنة مع أهم قواعد علم الإنعكاس وهي: أن يتم تنشيط النقطة المتصبلة أو المؤلمة في القدم - بالضغط عليها - بشرط أن لا تتجاوز الضغطة على النصف دقيقة، وأن يتم علاج أي نقطة متصلبة أو مؤلمة حتى وأن لم يعرف المعالج أو المريض إلى أي عضو تتبع، لأنه لو لم يكن هناك مشكلة في العضو التابع لهذه النقطة في القدم، لما كان هناك نقطة متصلبة أو ألم. وأن لا نعالج النقطة الواحدة أكثر من مرتين يوميا [6].

هذه القواعد يمكن توفرها في المشي حافيا أيضا عن طريق علاج النقط المتصلبة وغيرها، إلا إنه تتم معالجة المناطق عشوائيا، ولن يكون مدة الضغط لأكثر من نصف دقيقة إلا إذا تعمد عدم المشي.

إلا أنه في المشي حافيا لن يكون هناك علاج للنقاط التي في ظهر وبجانب القدمين.

ومع ذلك فإنه من الممكن أن نستنتج بعض الفوائد لهذا النوع من المشي بالمقارنة مع علم الإنعكاس وبصورة عامة ومختصرة كما يلي:

المشي حافيا وأثره على الجسم:

الضغط على مناطق رد الفعل في القدم لبعض الوقت أثناء المشي حافيا، يحث الكبد، والقولون، والجلد، والرئتين، على القيام بوظائفهم الحيوية، ويستخرج السموم الموجودة فيها بعيدا عن الجسم [6].

كما أنه يمكننا - كما يناظره في علم الإنعكاس - أن تتعرف على وجود الخلل في أي عضو في الجسم، حتى وإن لم يتم الكشف عن وجود علة بذلك العضو، وذلك بشدة الألم الحاصلة عند نقطة رد الفعل دون غيرها في القدم.





إن عملية ضغط الجسم على نقطة الانعكاس، تقوم بارسال موجة من النشاط - أكسجين وغذاء...- والتي تحفز الجهاز الدوري، والأعصاب؛ لمساعدة العضو المصاب، والقضاء على التجلطات، والإحتقانات التي توجد فيه [5].

كما نعلم بالدورة الدموية الجيدة هي أساس الحياة المليئة بالصحة، والركود لها يؤدي إلى الوفاة المبكرة لكثير من الخلايا، كالبركة التي تصبح مليئة بالطحالب وفي نهايتها تتحول إلى قشرة صلبة.

ذلك ما سيحدث تماما إذا حرمت الخلايا في كل أجزاء الجسم، من دورة دموية سخية بالأكسجين والطاقة [5]، الموجودة – مثلا – في الطعام الصحي، وفي الهواء النقي المليء بالأكسجين، والطاقة المنبعثة من حولنا، وبإثارة نقاط الإنعاس بالضغط عليها نتيجة المشي حافيا لبعض الوقت...

المشي حافيا وأثره على النفس والعقل:

هذا النوع من المشي يمد الجسم بالحيوية والطاقة اللازمة. فمثلا: تدفق الدم لخلايا الجسم المحمل بالأكسجين، والطاقة، يحارب كافة حالات التعب المزمن والكسل.

ويعمل أيضا على إزالة الأحاسيس السلبية. ويعيد التوازن العضوي والفكري. وهذا بدوره يساعد على تجلي الأفكار، وزيادة القدرة على التركيز والانتباه، ويساعد على إزالة الضغط النفسي الذي يدمر مناعة الجسم، ويجعله عرضة للإصابة بالأمراض العضوية [6].

المشي حافيا والطاقة:

غالبا ما تكون النقاط في القدمين مؤلمة أكثر مما هي في اليدين وبقية أعضاء الجسم، لأنه بحسب قانون الجاذبية، ووقوفنا الكثير على قدمينا، تترسب مواد معينة تسبب إغلاق لمسارات أو تيارات الطاقة الكهرومغناطيسية [1،2].

وبالضغط على هذه النقاط المتصلبة، يساعد على فتح القنوات لهذه الطاقة.

ويتسنى - بالاتصال المباشر - لذبذبات الطاقات المنبعثة من المعادن والألوان الموجودة في الحصى والحجارة...

أن تسير هذه الطاقات في مداراتها بحركة طبيعية، فتعود بذلك الحيوية إلى جميع الأعضاء التابعة لهذه المسارات.

المشي حافيا وأثره على الروح:

الجانب الروحي يسموا بالطاعات. والمشي حافيا هو طاعة لأمر رسلونا ومعلمنا (صلى الله عليه وسلم).

وإن عملية تذكر الأجر - الذي أعده الله لمن أطاع أمره ابتغاء وجهه الله الكريم - في الدنيا والآخرة أيضا يزيد من قوة الإيمان وإطمئنان القلب.

وكما أن علم الإنعكاس محدود الإمكانيات - إذ لا يستطيع بواسطته إيقاف أي علاج بالأدوية أو الإمتناع عن إجراء أي عملية جراحية [6] - فإنه يمكننا القول عن إمكانية محدودية المشي حافيا أيضا.

و يمكن اعتبار المشي حافيا لبعض الوقت علاج مكمل، ووقائي، كما هو الحال في علم الإنعكاس.

وهذا واضح في نصائح بعض أطباء الطب الحديث لبعض الحالات الطبية: كالفطريات في الأقدام، او ما يسمى بمرض قدم الرياضيين، أو دوالي الساقين أو القدم المفلطحة المؤلمة [7].

أما السؤال كم من الوقت نحتاج أن نمشي؟

وكم عدد المرات التي نمشيها في الأسبوع؟

فالإجابة عليها تعتمد على:

طبيعة الأرض ومقايس الحصى الذي سوف نسير عليها، وعلى سمك جلد القدم، والوزن، والعمر، ومقدار الضغط على القدم، وكيفية توزيع هذا الضغط...

مثل هذه الأسئلة هي موضوع الخلاف الجوهري بين المنادين بأهمية المشي حافيا، وبين المعارضين من الباحثين في الطب الحديث، أنظر مثلا [7].

إذا أنتظرنا إلى أن تكتمل الأجوبة على كل التساؤلات بالبحث العلمي، وحتى يصلحوا الفريقين، فإنني أتوقع بأنه سوف يفوتنا الكثير من حِكم هذه السنة وهذا الأمر.

وإجابة على هذه التساؤلات تكمن – من وجهة نظري -في كلمة من أوتى جوامع الكلم (صلى الله عليه وسلم) " أحيانا" فهي تفي بالغرض كما يفهمها المطبق لهذه السنة. ومن أفضل المعايير الدينية والعقلية: كل إنسان على نفسه بصيرة، ولا ضرر ولا ضرار.

إن المصدق برسالة الرسول ( صلى الله عليه وسلم )، والمطيع لأوامره، له الأجر في الدنيا والآخرة. وكما أن عدم معرفة الحِكم من تطبيق أي سنة لا يعني الحرمان من الحصول على منافعها، فإن معرفة الحِكمة أو الفوائد المرجوة من تطبيقها تزيد من قوة الإيمان. ولمزيد من المعلومات حول الاعجاز العلمي قوموا بتحميل هدا الكتاب مباشرة: التحميل المباشر: اضغط هناhttp://s203841464.onlinehome.us/waqfeya/books/08/0714.rar


عدل سابقا من قبل قمر الزمان في الجمعة 11 فبراير - 1:24 عدل 1 مرات (السبب : نعديل العنوان)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://mousaid2011.maghrebworld.net
 
بعض مظاهر الاعجاز في السنة النبوية الشريفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى المغربي الخالد  :: المنتديات الاسلامية :: السنة النبوية الشريفة-